بحيرة ميدانكي

بحيرة ميدانكي” هي من أجمل المناطق السياحية في محافظة “حلب” وهي تشبه لوحة فنية حيث تتداخل فيها غابات الصنوبر وأشجار الزيتون مع زرقة المياه والهواء الصحي ولذلك تراه مزدحماً بالمتنزهين من مختلف المناطق.

يكثر على ضفاف البحيرة الرائعة السياح والزوار من كافة المناطق حيث تتوافر فيها كل عناصر قيام سياحة من وجود مياه وطبيعة خضراء وهواء نقي وعليل وتوافر مطاعم ومنتزهات سياحية وشعبية.

تقع “بحيرة ميدانكي” السياحية إلى الشمال الشرقي من مدينة “عفرين” بنحو 15 كم وهي من أهم المناطق السياحية التي يؤمها المصطافون والسياح من محافظة “حلب”
حيث الطبيعة خلابة والمناظر جميلة والهواء عليل ومنعش.


للموقع أهمية كبيرة سياحياً وطبياً ولذلك تؤمه أعداد كبيرة من المصطافين والمرضى من أبناء منطقة “عفرين” ومدينة “حلب” حيث يمنحهم المكان راحة نفسية وبدنية بعد ضغط أسبوع من العمل في المدينة، إضافة إلى الهواء النقي الذي يفيد طبياً في علاج الكثير من الأمراض وخاصة التنفسية منها مثل الربو والتحسس وغيرها.

يرجع اهمية بحيرة ميدانكي” إلى موقعها المتوسط بين مدن “حلب” و”عفرين” و”إعزاز” وقربها من الطريق العام “حلب”- “عفرين” بنحو 8كم فقط

بحيرة ميدانكي” هي من أجمل المناطق السياحية في محافظة “حلب” وهي تشبه لوحة فنية حيث تتداخل فيها غابات الصنوبر وأشجار الزيتون مع زرقة المياه والهواء الصحي ولذلك تراه مزدحماً بالمتنزهين من مختلف المناطق.

يكثر على ضفاف البحيرة الرائعة السياح والزوار من كافة المناطق حيث تتوافر فيها كل عناصر قيام سياحة من وجود مياه وطبيعة خضراء وهواء نقي وعليل وتوافر مطاعم ومنتزهات سياحية وشعبية.

تقع “بحيرة ميدانكي” السياحية إلى الشمال الشرقي من مدينة “عفرين” بنحو 15 كم وهي من أهم المناطق السياحية التي يؤمها المصطافون والسياح من محافظة “حلب”
حيث الطبيعة خلابة والمناظر جميلة والهواء عليل ومنعش.للموقع أهمية كبيرة سياحياً وطبياً ولذلك تؤمه أعداد كبيرة من المصطافين والمرضى من أبناء منطقة “عفرين” ومدينة “حلب” حيث يمنحهم المكان راحة نفسية وبدنية بعد ضغط أسبوع من العمل في المدينة، إضافة إلى الهواء النقي الذي يفيد طبياً في علاج الكثير من الأمراض وخاصة التنفسية منها مثل الربو والتحسس وغيرها.

يرجع اهمية بحيرة ميدانكي” إلى موقعها المتوسط بين مدن “حلب” و”عفرين” و”إعزاز” وقربها من الطريق العام “حلب”- “عفرين” بنحو 8كم فقط

جميع الحقوق محفوظة للموسوعة السورية ©2020

جميع الحقوق محفوظة للموسوعة السورية ©2020